جدّ أبي عثمانيّ، جدّي علويّ، أبي سوريّ، أنا لبنانيّ ! Reviewed by Momizat on . الأب جورج مسوّح 12 تشرين الأول 2016 سوسان حنّا، جدّة أبي، عثمانيّة. يوسف مسّوح، جدّي لأبي، عثمانيّ ثمّ علويّ. إبرهيم مسّوح، أبي، علويّ ثمّ سوريّ ثمّ لبنانيّ. أن الأب جورج مسوّح 12 تشرين الأول 2016 سوسان حنّا، جدّة أبي، عثمانيّة. يوسف مسّوح، جدّي لأبي، عثمانيّ ثمّ علويّ. إبرهيم مسّوح، أبي، علويّ ثمّ سوريّ ثمّ لبنانيّ. أن Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » المقالات » رأي » جدّ أبي عثمانيّ، جدّي علويّ، أبي سوريّ، أنا لبنانيّ !

جدّ أبي عثمانيّ، جدّي علويّ، أبي سوريّ، أنا لبنانيّ !

جدّ أبي عثمانيّ، جدّي علويّ، أبي سوريّ، أنا لبنانيّ !

الأب جورج مسوّح
12 تشرين الأول 2016

syria1

سوسان حنّا، جدّة أبي، عثمانيّة. يوسف مسّوح، جدّي لأبي، عثمانيّ ثمّ علويّ. إبرهيم مسّوح، أبي، علويّ ثمّ سوريّ ثمّ لبنانيّ. أنا وُلدت سوريًّا ثمّ نلت الجنسيّة اللبنانيّة. بناتي الثلاث لبنانيّات “منذ أكثر من عشر سنوات”، لكن ماذا سيصبحن ثلاثتهنّ في قابل الأيّام فعلمه عند الله، عزّ وجلّ، وحده.

وُلدت سوسان، جدّة أبي، وفق تذكرتها العثمانيّة الصادرة عام 1900، في العام 1870، في قرية حبنمرة من قرى وادي النصارى الواقعة آنذاك في أراضي الدولة العثمانيّة. إلياس سلّوم مسّوح، جدّ أبي، زوج سوسان، لا نعرف تاريخ ميلاده، لعدم وجود وثيقة باسمه.
سوسان أنجبت يوسف، جدّي، في العام 1888. حبنمرة كانت لا تزال تحت حكم السلطان العثمانيّ. جدّي يوسف وُلد عثمانيًّا لكنّه توفّي مواطنًا علويًّا، كما يبدو واضحًا من صكّ النفوس الخاصّ به الصادر عن “حكومة دولة العلويّين المستقلّة” بتاريخ 24 أيلول 1925. اللافت أنّ المقابل الفرنسيّ لـ”حكومة دولة العلويّين المستقلّة” هو “دولة العلويّين” فقط: “Etat des Alaouites”. الطابع الموضوع على صكّ النفوس الخاصّ بجدّي يجمع ما بين الجمهوريّة الفرنسيّة (ماريان)، الدولة المنتدبة، وسوريا ولبنان الكبير.
حبنمرة التابعة لسنجق طرطوس، قضاء حمص، مع عدم ذكر وادي النصارى، وفق صكّ النفوس الخاصّ بجدّي، تصبح في ظلّ الجمهوريّة العربيّة السوريّة تابعة، وفقًا لهويّة أبي السوريّة، لأمانة السجل المدنيّ في “وادي النضارة” (لتفادي أيّ إشارة طائفيّة)، منطقة تلكلخ، محافظة حمص. حبنمرة هي ذاتها وُلد فيها إبرهيم، أبي، في العام 1923، مواطنًا علويًّا، ثمّ أصبح مواطنًا عربيًّا سوريًّا بعد استقلال سوريا، ثمّ لبنانيًّا في العام 1994.

syria2
أنا، وُلدت في سدّ البوشريّة، قضاء المتن، في العام 1963، مواطنًا سوريًّا، ثمّ أصبحتُ لبنانيًّا في العام 1994 بفضل مرسوم التجنيس الشهير. بناتي الثلاث وُلدن لبنانيّات، أعوام 1996 و1999 و2002. هنا لا بدّ من الإشارة إلى أنّ وادي النصارى كان مثار مفاوضات ما بين الفرنسيّين والبطريركيّة المارونيّة في شأن ضمّه إلى “لبنان الكبير” أو أن يكون ضمن أراضي “دولة العلويّين”. غير أنّ الأمور قرّت على أن ألاّ يكون الوادي “الأرثوذكسيّ” ضمن الوطن اللبنانيّ. ولو قيّض، آنذاك لأهل وادي النصارى أن يكونوا لبنانيّين لكانوا، بلا شكّ، على غرار أهل عكّار جيرانهم، مواطنين لبنانيّين غيارى على وطنهم اللبنانيّ.
يبدو أنّ الثابت الوحيد في تنقّلات هويّاتنا هو أنّنا “روم أرثوذكس”. جدّتي العثمانيّة مذهبها وفق تذكرتها “روم”. جدّي العلويّ مذهبه “أرثوذكس” وفق صكّ نفوسه. أبي “روم أرثوذكس”. وأنا وبناتي، إلى الآن، روم أرثوذكس. حتّى الهويّة الدينيّة كان يمكن لها أن تتغيّر، لو اختار جدّ أبي، أو جدّي، أو أبي، أو أنا أن نبدّل انتماءنا الدينيّ، أو الطائفيّ. ولست أدري على أيّ مذهب ستذهب بناتي الثلاث.

syria3
اللافت من الخبرة الهوياتيّة أعلاه أنّ المسيحيّين السوريّين المنتشرين على كامل الأراضي السوريّة أمكنهم العيش، خلال مئة عام، في ظلّ الدولة العثمانيّة، الدولة الإسلاميّة السنّيّة، ثمّ في ظلّ الدولة العلويّة، وفي ظلّ الدولة الدرزيّة (السويداء وجبل العرب)، دولتي الأقلّيّات، وفي ظلّ الدولة القوميّة العربيّة (العلمانيّة). وسوف يبقون في سوريا مهما تغيّرت هويّة الدولة التي سيحيون في ظلّها.
طبعًا، هم يتوقون إلى دولة المواطنة الكاملة، دولة المساواة في الحقوق والواجبات، دولة حقوق الإنسان… هذا هو طموحهم. هم يأملون ببقاء سوريا وطنًا موحّدًا لجميع أبنائه من مختلف المذاهب والقوميّات، وأن تكون العلاقات ما بين الجميع أساسها الاحترام المتبادل وقبول الاختلاف، ونبذ التطرّف.
لقد نسينا في حروبنا الهويّاتيّة هويّتنا الجامعة، الهويّة الإنسانيّة التي تمتدّ جذورها إلى مئات السنين من الشراكة في بلاد الشام العزيزة. طغت علينا هويّاتنا القاتلة، وفق قول أمين معلوف، هويّاتنا الدينيّة والمذهبيّة والقوميّة. ما معنى أن أكون سوريًّا أو لبنانيًّا، أو مسلمًا أو مسيحيًّا، أو سنّيًّا أو شيعيًّا أو علويًّا، أو مارونيًّا أو أرثوذكسيًّا، إذا كان ذلك على حساب إنسانيّتي؟ ما معنى أن ننتمي إلى المنطقة التي شهدت نشأة الديانات التوحيديّة الثلاث إذا كان الثمن حروبا دائمة باسم الإله؟
رجائي ألاّ تهاجر بناتي إلى بلاد يحترمون فيها الإنسان أكثر من هذه البلاد المجنونة بصراعاتها العبثيّة في شأن هويّات تُستغل في سبيل الفتنة، بدلاً من أن تكون المدخل إلى تبنّي الهويّة الإنسانيّة الجامعة. سوريا، “ضيعانك”.

(المصدر: النهار)

اكتب تعليق

Web designed and developed by Elie Sakali & Jack Sacali

الصعود لأعلى